Monthly Archives: June 2017

Category : دورات

بعض الأسئلة التي تسأل أثناء إجراء مقابلات العمل ينبغي إتباع النصائح الأساسية.

لتشعر بالسعادة وطعم النجاح في حياتك يجب عليك إتباع هذه الخطوات،إذا كنت قد حصلت على موعد من أجل المقابلة الشخصية لإنجاز بعض الأعمال التجارية الصغيرة يجب أن تعرف كيفية التعامل مع الآخرين.

يجب أن تعرف كيفية الرد على الهاتف.

كن متحمسا وإيجابيا.

كن مقتضباً، ولا بد من الأبتعاد عن الهراء والمزاح على الإطلاق.

تجنب إستخدام المصطلحات.

لا تستخدم القسم أو الحلف كثيراً، ولكن إستخدم الاختصارات.

كن مهذباً ومحترماً.

إذا كنت مدعو إلى إستخدام الإسم الأول لأي شخص إستخدمه.

أو إستخدم لقبه إذا كنت تعرفه جيداً.

على سبيل المثال الدكتور فلان… الخ.

إستخدم إسم الشخص الآخر بشكل منتظم طوال المحادثة من أجل التذكر، ولكن تأكد من عدم تكراره كثيرا في كل وقت.

إستخدم إسم الشركة عدة مرات.

أسئلة تتكرر كثيراً :

هل يمكن أن تتحدث لي قليلا عن نفسك؟ لماذا تقدمت لهذا المنصب أو هذه الوظيفة؟

كيف يمكن أن تُلخص المهارات الرئيسية الخاصة بك؟ ما هي المشاريع أو الأعمال التي قمت بها في الآونة الأخيرة؟

ماذا تعرف عن شركتنا؟

ما هي الأسباب التي دفعتك للتفكير بترك وظيفتك الحالية؟

أين ترى نفسك بعد خمس سنوات؟

ماذا يمكنك أن تُحقق لهذه الشركة؟

من فضلك قل لي عن توقعاتك بخصوص راتبك؟

وهنا بعض الأسئلة غالباً ما تتردد ماذا تعرف عن الوظيفة التي تتقدم لها؟ قل لي ما هي نقاط قوتك؟ ما هي نقاط ضعفك؟

هل لديك سجلات مرضية جيدة؟

هل لديك أي أسئلة تريد أن تسأل عنها؟

هل تملك المقدرة على التقدم وتطوير نفسك للأفضل طبعاً هنا بعد الانتهاء من المقابلة تقول: أود أن أقول شكراً جزيلاً لإجراء هذه المقابلة معي وإتاحة الفرصة لي للتعرف عليك، وهذا يبدو لي بالتأكيد مثل الوظيفة، وأود أن أقول أيضاً بأنني إستمتعت كثيراً بالتحدث إليك. وأنا متأكد من أنني سوف أتمكن من الإسهام وتقديم الكثير من الأشياء لشركتكم والإستفادة من خبراتكم. الشكر الجزيل مرة أخرى على إتاحة الفرصة لمقابلتكم.


خصائص اقتصاد السوق

Category : دورات

يتميّز اقتصاد السوق بمجموعةٍ من الخصائص وهي:

الملكيّة الخاصة (بالإنجليزيّة: Private Property): هي من المُميّزات والخصائص الخاصة باقتصاد السوق؛ إذ إنّ أغلب الخدمات والمنتجات فيه تكون ملكاً للقطاع الخاص؛ ممّا يساعد المالكين وأصحاب الشركات على عقدِ العقود القانونيّة الخاصّة بالتأجير أو البيع أو الشراء؛ أي إنّ الأصول المملوكة للأفراد تَمنحهم الحقّ في الحصول على الأرباح بالاعتماد على ملكيّتهم لها.

حرية الاختيار (بالإنجليزيّة: Freedom of Choice): هي توفير الحُرية للمالكين وأصحاب الشركات لإنتاج المنتجات والخدمات، ومن ثمّ بيعها أو شرائها ضمنَ السوق الخاص بالمنافسة، ولكن يُسيطر على هذه الحُرية قيدان هما طبيعة السعر الخاص بشراء أو بيع المُنتجات والخدمات، وكمية رأس المال الخاص بكلّ صاحب شركة.

الدافع الذاتيّ نحو الفائدة (بالإنجليزيّة: Motive of Self-Interest): هو من الخصائص الأساسيّة لاقتصاد السوق؛ إذ يَسعى أصحابُ الشركات لبيع مُنتجاتهم عن طريق طرحها في السوق، وغالباً يتمُّ تنفيذ البيع بعد عقد مفاوضات يسعى من خلالها الأفراد للحصول على المنتجات بأقلّ الأسعار المُمكنة، ولكن يَبيعها أصحاب الشركات لأعلى سعر مطروح، كما يُساهم نظام المُفاوضات والمزادات في تقديم فوائد للنظام الاقتصاديّ؛ إذ يساعد على تحديد أسعار الخدمات والسلع داخل السوق، ويُعطي صورةً واقعيّة عن طبيعة الطلب والعرض في أيّ وقت.

المنافسة (بالإنجليزيّة: Competition): هي ظهور تحدٍ بين الأسعار المُنخفضة داخل السوق، وتُساهم المنافسة في ضمان توفير الخدمات والسلع التي تتميّز بالكفاءة الإنتاجيّة، وتؤدّي زيادة الطلب على هذه المنتجات إلى زِيادة أسعارها بالاعتماد على قانون الطلب، ويُحفّز هذا الشيء المُنافسين لزيادة أرباحهم؛ من خلال الحِرص على الاستمرار بالإنتاج الذي يؤدّي إلى إضافة هذه المنتجات للعرض، وينتج عن ذلك انخفاض في الأسعار يُساهم في بقاء أفضل المُنافسين في السوق.

نظام الأسواق والأسعار (بالإنجليزيّة: System of Markets and Prices): هو من الخصائص التي يَتميّز بِها اقتصاد السوق؛ إذ يعتمد على وجود نظام أسواقٍ يُساهم في حصول المُنتجين، والبائعين، والمُستهلكين على معلومات متشابهة حول المنتجات والخدمات التي يتمُّ توفيرها في السوق. محدوديّة دور الحكومة (بالإنجليزيّة: Limited Role of Government): هو عدم وجود أيّ تأثيرات اقتصاديّة مُباشرة للحكومة في قطاع الأسواق الخاصّة باقتصاد السوق، ولكن تحرص الحكومات على تطبيق دورها بتوفير الدفاع والحماية لهذه الأسواق، وضمانِ حصول جميع المُستثمرين وأصحاب الشركات الخاصّة على فرصٍ متساوية للعمل في السوق.


طُرق استثمار مبلغ صغير

Category : دورات

طُرق استثمار مبلغ صغير مثال: لاستثمار مبلغ 500 دولار وتحويله إلى 1000 دولار، يمكن تطبيقُ إحدى الطُّرق التي تُساعدُ على نجاح هذا الاستثمار، وهي:

السّندات: هي عبارةٌ عن نوعٍ من أنواع الأوراق الماليّة التي تحملُ قيمةً ماليّة مُتنوّعة، أو فئات مُحدّدة من المال، وتعملُ السّندات وفقاً لمبدأ الدّيون الماليّة؛ أيّ يقومُ المُستثمر بشراء السّند وتأجيل سداد ثمنه حتى يبيعَ قيمتهُ مُجدّداً بمبلغٍ أعلى من ثمن شرائِهِ، وهكذا يتمكّنُ من تحقيق الرّبح من مبلغ الاستثمار، ومن ثم استثماره مرّةً أُخرى أو ادّخاره. مثال: شراء سندات بقيمةِ 500 دولار على فترة سداد مُؤجّلة، ومن ثم عرضها للبيع بقيمة 600 دولار، وعند بيعها يتمُّ تحقيق ربح بقيمة 100 دولار.

الأسهم: هي عبارةٌ عن حصصٍ ماليّة يتمُّ شراؤها ضمن رؤوس أموال الشّركات والمُؤسّسات التي تطرحُ جُزءاً من أسهمها للتّداول ليصبح المُستثمر (صاحب السّهم) طرفاً من أطراف مالكِي الشّركات والمُؤسّسات، أو ضمن المُساهمين في نموّ رؤوس الأموال مع مرور الوقت، وعادةً تُحقّقُ الأسهم الأرباح من خلال طرحها للتّداول عن طريق بيعها. مثال: شراء أسهم بقيمة 500 دولار، وبعد مرور أيّامٍ أو شهور على شرائِها يتمُّ بيعها بقيمة 800 دولار عند ارتفاعِ قيمتها في السّوق الماليّ، ممّا يُساهمُ في تطبيق المفهوم الصّحيح للاستثمار، وتحقيق الأرباح الماليّة.

صناديق الاستثمار: هي عبارةٌ عن مجموعةٍ من الصّناديق الماليّة التي تحتوي على أسهمٍ وسنداتٍ يقوم المستثمرون بشراءِ مُحتوياتها، ومِنْ ثمَ العمل على استثمارها وفقاً للمجالاتِ الخاصّة بها، وقد يتمُّ بيعها لاحقاً بسعرٍ أعلى من سعر شرائها، وهكذا يتمُّ تطبيق مفهوم الاستثمار بطريقةٍ صحيحة، وعادةً تُركّزُ صناديق الاستثمار على تحويل قيمة السّندات والأسهم الصّغيرة إلى قيمة كبيرة، في حال عدم رغبة مالكها في بيعها بسعرٍ أعلى من سعر شرائها.

 


البورصة

Category : دورات

أو سوق الأوراق الماليّة، سوق يعمل على جمع، وإصدار، وتداول الأسهم والسندات والأوراق الماليّة الأخرى، ممّا يتيح للشّركات إمكانيّة دعم رؤوس أموالها عن طريق منح المستثمرين جزء من مُلكيّتها.

تُعرف البورصة بأنّها الأسواق التي تشمل على وجود تبادلات للأوراق الماليّة ضمن منطقة أو دولة مُعيّنة، وتعتمد على وجود قيمة أو سعر للأسهم المُتداوَلة فيها.

من التعريفات الأخرى للبورصة أنّها النشاط الذي يعتمد على شراء وبيع الأسهم ضمن مُستوىً عام مُحدّد لأسعارها في كلّ يوم.

كيفيّة عمل البورصة يتمُّ تطبيق العمل في البورصة (الأوراق الماليّة) من خلال تقسيم سوقها إلى نوعين؛ هما السوق الرئيسيّة والسوق الثانويّة. تعمل السوق الرئيسيّة على بيع الأوراق الجديدة للمرة الأولى عن طريق تطبيق مجموعة من عروض الاكتتاب، وغالباً ما يحصل المُؤسّسون من المستثمرين على أغلب الأوراق الماليّة، أمّا في السوق الثانويّة تُنفِّذ كافّة العمليّات اللاحقة للتداول، ويُشارك في هذا السوق العديد من المستثمرين؛ سواءً من الأفراد أو المُؤسّسات.

عادةً ما تعمل البورصة على تحقيق التداول الخاصّ في شركات الأسهم من خلال مجموعة من عمليّات التبادل التي تجمع بين البائعين والمشترين؛ إذ تُدرَج الأسهم المُتداوَلة ضمن صفقات للتداول، ومن المُمكن العمل على تنفيذها بطريقة إلكترونيّة، وتتضمن وجود عَمَليَّتين هما شراء وبيع الأسهم وكافّة الأوراق الماليّة.

شراء الأوراق الماليّة (الأسهم) التي ترتفع أو تنخفض أسعارها، وهذه من الأسباب المُشجّعة للعديد من المستثمرين لشراء مجموعة منها في أغلب القطاعات المهنيّة، ويطلق على هذا الشيء مُسمّى التنويع، وغالباً يكون الهدف من شراء الأسهم المُتنوّعة هو الحصول على المال من خلال التعامل مع أسهم الشركات التي من المُتوقّع أنّ تُحقق أرباحاً جيّدةً، ممّا يُؤدّي إلى ارتفاع سعر أسهمها، أمّا بيع الأوراق الماليّة (الأسهم) هو عبارة عن صفقة تتمّ بين البائع والمُشتري؛ إذ عندما ينخفض سعر السهم يسعى البائعون لبيعه، كما يكون المشترين على استعداد لشرائه، وغالباً يبدأ كلّ مشترٍ بشراء الأسهم المطروحة عندما تصل إلى نقطة مُحدّدة من السعر.


صناديق الاستثمار

Category : دورات

صناديق الاستثمار هي طريقة تُستخدَم لتوفير الأموال الخاصّة بمجموعة من المُستثمرين من خلال الاحتفاظ بالأوراق الماليّة الخاصّة بهم، ويحتفظ كلّ مُستثمر بمُلكيّته لأوراقه الماليّة، ويُساهم صندوق الاستثمار في توفير مجموعة من الفرص الاستثماريّة المتنوّعة.[١]

تُعرف صناديق الاستثمار أيضاً بأنّها وعاء من المال يُشارك في ملكيته مجموعة من المُستثمرين، وتتمّ إدارته من قِبَل مُتخصّصين في مجال الاستثمار الماليّ، والذين يتّخذون قرارات البيع أو الشراء لمجموعة من الأوراق الماليّة، مثل السّندات والأسهم، ممّا يُساهم في تنوّع الملكيّة الخاصّة في كلّ مُساهم في الصندوق الاستثماريّ.[٢]

من التّعريفات الأخرى لصناديق الاستثمار أنّها وسيلة تجمع المال الخاصّ بالأفراد المُستثمرين والشّركات والمُنشآت المُتنوّعة، ومن ثمّ تتعاقد مع مدير أو خبير ماليّ لإدارة مُحتويات الصناديق الاستثماريّة، والهدف من ذلك هو توفير أعلى العوائد الماليّة مع وجود أقلّ مُخاطرة مُمكنة.[٣]

أنواع صناديق الاستثمار

توجد مجموعة من الأنواع الخاصّة بصناديق الاستثمار، لكلّ نوع منها دور في سوق الأوراق الماليّة، والآتي معلومات عنها:

  • صناديق الأسهم: هي صناديق تعتمد على تداول الاستثمارات بشكل عام بعيداً عن أيّة مُلكيّة للشركات ضمن القطاع الخاص، وتُعتبر هذه الصناديق الاستثماريّة الأكثر تقلُّباً وتغيّراً؛ إذ تستمرّ قيمتها بالارتفاع والانخفاض خلال فترة زمنيّة قصيرة. تاريخيّاً، يُعدُّ أداء صناديق الأسهم الأفضل بين أنواع الصناديق الاستثماريّة الأخرى؛ وذلك لأنّ تداول الأسهم يعتمد على النّتائج المستقبليّة الخاصّة بالشركات ضمن حصّتها في السوق، والتي تتضمّن ارتفاعاً في إيراداتها وأرباحها، ممّا يُؤدّي إلى زيادة قيمة حقوق المُستثمرين فيها.[٤]
  • صناديق الدخل الثابت: هي صناديق استثماريّة يُطلق عليها أيضاً مُسمّى صناديق السّندات، وتُستَثمر في الديون الخاصّة فيشركات القطاعين العام والخاص؛ من أجل توفير

تقوية الوايرلس

Category : دورات

 

استخدم linksys wireless router -N وليس wireless –G حيث انه يغطي مساحات اكبر وفي المناطق التي يكون الأشارة ضعيفه ركب جهاز يدعى Rang Expander ويجب ان يكون Linksys لكي يكون متوافق معه ويعمل على نفس الذبذبه.

يوضع الراوتر في منطقه مكشوفه وليس داخل مناطق تعيق حركة الأشاره مثل داخل خزائن حديدية او في زاوية غرفه مسلحة.

وجه الهوائي بأتجاه الأجهزه وليس عكسها.

باعد بين الراوتر ومحدثات التشويش (راديو ,هاتف نقال ,تلفزيون, شاشه كمبيوتر ) .

عند اعداد الويرلس راوتر يجب وضع ارقام ال (DNS) الخاص بالشركة المزودة لللأنترنت (اتصل بهم وهم يعطوك اللأرقام primary and secondary DNS) هذه العمليه تزيد من سرعة اتصال الراوتر مع الشركه المزودة للخدمه وباتالي تزيد السرعة لديك.

يجب الأهتمام وتفعل السيكيورتي على الراوتر بحيث ان لا يستطيع احد ان يستخدم الراوتر الخاص فيك للشبك على الأنترنت من المنازل او المكاتب المحيطه بك فذلك ليس فقط يبطا سرعة الأنترنت لديك نتيجه استخدامه لجزء من السرعة المخصصه لك ولكنك تمكنه ايضا من الدخول الى جهازك والعبث به.

وانوه دائما ان تكون كلمة الدخول الى الشبكة معقدة قدر الأمكان اي ارقام واحرف (ليس اسمك وتاريخ ميلادك) كما يجب تغيرها كل فتره.


أبعاد التنمية المستدامة

Category : دورات

البعد التقني:

لعبت تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات دوراً كبيراً في تعزيز مفهوم التنمية المستدامة، حيث ساهمت في الكثير من التطور المهم لتحسين أداء المؤسّسات الخاصة، كما عزّزت أنشطة البحث، وساهمت في تحديث أنماط المؤسسة الجديدة التي تشمل حاضنات التكنولوجيا، والمدن، وحفّزت النموّ الاقتصادي، وأوجدت الكثير من فرص العمل، مما حدّ من الفقر والبطالة، وسهل وضع البرامج الهادفة إلى تحويل المجتمع إلى مجتمع معلوماتي، والعمل لتحقيق أهداف إنمائية ألفية، كما لعبت الاتصالات دوراً كبيراً في تحقيق التنمية المستدامة، حيث ساهمت الإذاعة الريفية الموجهة للتنمية المجتمعية في تدريب المزارعين، ولا بدّ من الإشارة إلى دور شبكة الإنترنت، حيث إنّها ساعدت على ربط رجال التعليم والمرشدين بالباحثين، وبمصادر المعلومات، الأمر الذي ساهم في تحسين الإنتاج الزراعي.

البعد البيئي:

تسعى التنمية المستدامة إلى إنجاز عدد من الأهداف البيئية، ومن بينها ترشيد استخدام الموارد القابلة للنضوب، بهدف ترك بيئة ملائمة ومماثلة للأجيال القادمة، نظراً لعدم وجود بدائل أخرى لتلك الموارد، ولمراعاة القدرة المحدودة للبيئة على استيعاب النفايات مع تحديد الكمية المراد استخدمها بشكلٍ دقيق. البعد الاقتصادي تسعى التنمية الاقتصادية في البلدان الثرية إلى إجراء العديد من التخفيضات المتتالية في مستويات استهلاك الموارد الطبيعيّة والطاقة، فمثلاً استهلاك الطاقة الناتجة من الغاز، والفحم، والنفط في الولايات المتحدة أعلى منها في الهند بـ 33 مرة.

البعد الاجتماعي :

تتضمن عملية التنمية المستدامة التنمية البشرية التي تهدف إلى تحسين مستوى التعليم والرعاية الصحية، فضلاً عن مشاركة المجتمعات في صنع القرارات التنموية التي تؤثر على المساواة والإنصاف، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ هناك نوعين من الإنصاف، وهما: إنصاف الأجيال المقبلة، وإنصاف الناس الذين يعيشون اليوم، ولا يجدون فرصاً متساوية مع غيرهم في الحصول على الخدمات الاجتماعية والموارد الطبيعية، لذلك تهدف التنمية إلى تحسين فرص التعلم، وتقديم العون للقطاعات الاقتصادية غير الرسمية، والرعاية الصحية بالنسبة للمرأة، ولجميع فئات المجتمع.


أشكال العمل التطوّعي:

Category : دورات

تُوجدُ العديدُ مِنْ أشكالِ الأعمال، والأنشطة التطوعيّة التي تُساهمُ في تحقيقِ الفوائد للمجتمع، ومن أهم هذه الأشكال:

التطوّع الافتراضيّ أو الإلكترونّي؛ أيّ التطوّع عن بُعد عن طريق شبكة الإنترنت. التطوّع الشّامل؛ أيّ التطوّعُ على مدار السّاعة (سبعة أيام في الأسبوع).

التطوّع قصير الأجل؛ أيّ عملُ المتطوّعيّن لأوقاتٍ قصيرة ومُحدّدة مسبقاً.

التطوّع في المنشآت الربحيّة كالشّركات والمُؤسّسات من أجل الحصولِ على خبرةٍ أو مهارةٍ ما.

التطوّع في الدّوائر الحكوميّة؛ حيثُ تَستعين المُؤسّساتُ الحكوميّة بالمُتطوّعينِ بشكلٍ كبير. التطوّع في مُنظّمات خدمة المجتمع (المنظّمات غير الربحيّة).

 


معايير التميز المؤسسي

Category : دورات

لا بدّ من وجود أساس متين لتفعيل إطار الحوكمة في المؤسسات، ويقصد في الحوكمة الحكم الرشيد، أو الحكم الذي يقوم على أساس سليم، من خلال التطبيق السليم للقواعد والقوانين التي تجري بموجبها إدارة المؤسسة والرقابة الفاعلة عليها، ويتمّ تفعيل ذلك الإطار من خلال رفع مستوى الشفافية، وذلك بتوافق هيكل هذه القوانين مع الإطار القانوني العام للدولة التي تقع ضمنها المؤسسة.

الحرص على حماية حقوق حملة الأسهم، وكذلك حقوق أصحاب المصالح ذوي العلاقة الوثيقة بالمؤسسة، بما في ذلك الحكومة، والمجتمع المدنيّ، والموردين، والجهات المموّلة وغيرها. القدرة على المنافسة، وذلك بتقديم منتجات وخدمات ضمن المواصفات المطلوبة، وفي الأوقات المحدّدة، وضمن احتياجات المستهلكين، بأسعار معقولة لا تزيد عن الأسعار التي يطرحها المنافسون في نفس القطاع الذي تعمل ضمنه المؤسسة.

يجب تفعيل دور لجنة المراجعة الداخليّة في المؤسسة، لكي تكون مسؤولة عن الإشراف على التقارير المالية السنويّة التي تعدّها الإدارة، ومراجعتها وتقييمها. وضمان فاعلية وقوة اجراءات فرع إدارة المخاطر في المؤسسة.

وجود نظام قوي لإدارة الموارد البشرية فيها، وذلك عن طريق كفاءة إجراءات التعيين، التي تضمن اختيار الموظفين الأكفاء. وجود برامج تدريب وتأهيل مستمر للموظفين. ضمان شعور الموظفين بالأمان الوظيفي، والحرص على منح رواتب ملائمة، تتناسب مع طبيعة العمل وإنتاجية المؤسسة، والأداء، مع وجود نظام حوافز للإنجاز المتميز. يساعد الفصل بين الوظائف التنفيذية والوظائف الرقابية على منع الفساد.

التنوع في الإدارة العليا في المؤسسة من حيث الجنس والعرق والدين، يساهم إلى حد كبير في الحلولة دون القيام بالتصرّفات والسلوكيّات غير الأخلاقية ويخلق ثقافة التزام جماعيّ وإحساس عالي بالمسؤولية لدى العاملين.

يجب أن تقوم ثقافة المؤسسة على الإبداع اولابتكار، وأن تحول دون جعل العلاقة نفعيّة مع الموظفين، أي استنرافهم للحصول على أكبر كمية إنتاج، مقابل أجر مادي، بل يجب خلق نوع من الولاء والانتماء لديهم اتجاه المؤسّسة، وكذلك الحرص على إطلاق العنان لإبداعهم والبعد كل البعد عن البيروقراطية التي تقوم على فرض القرارات من الجهات العليا إلى الجهات الأدنى في الإدارات.


تنمية الموارد البشرية :

Category : دورات

لهذا التخصص أهداف عدّة منها :

رفع القدرة الإنتاجيّة في الشركة لأقصى الدّرجات الممكنة .

العمل علي التّطوير الدّائم المثمر للكفاءة البشريّة لتنمية قدراتهم لأقصى حد وتوظيفها بشكل صحيح .

العمل علي تنمية قدرة الإبتكار وتبنّي أفكار جديدة وتنفيذها لدفع عجلة الإنتاج في الشركة للأمام .

دعم النّظام الإداري في الشركة .

تقسيم وتنظيم العمل وفقاً لقدرات ومهارات الموظفين .

تحجيم سيطرة العمالة الأجنبيّة على المناصب العليا أو الإستغناء عنها بعد الوصول للنتائج المطلوبة من كفاءات الشركة.

خطوات تنمية الموارد البشريّة في العمل :

تحديد المهارات الموجودة ووضع أهداف تبعاً لتلك المهارات ثم وضع خطة لتنفيذ تلك الأهداف

تنفيذ الخطة الموضوعة للتدريب وتحديد المكان والزّمان المناسب لبدء التدريب .

.بعد انقضاء فترةالتدريب يتم العودة إلى حقل العمل ومحاولة إظهار مدى الإستفادة من التدريب عن طريق تبنّي أفكار جديدة وتنفيذها .

أنواع التدريب :

تدريب الكوادر المقدّمة على شغل مناصب في الشركة .

التّدريب المستمر على فترات متباعدة للعمالة للحفاظ على القدرة الإنتاجية وتنميتها .

التدريب لتنظيم وتقسيم العمل ولترقية بعض الكفاءات في الشركة .

وقد أظهر اهتمام الشركات بهذا المجال تقدّم ملحوظ ونتائج مبهرة في رفع القدرة الإنتاجية للشركة لأعلى المستويات .