كيف تكون ناجحاً في عملك؟

كيف تكون ناجحاً في عملك؟

Category : دورات

يبدأ النجاح في العمل من اختيار العمل الذي يُلائم طبيعتك ويتناسب مع مهاراتك الشخصيّة ، فلا يصحّ ان يعمل الإنسان في مهنةٍ تُخالف طبيعته ، كأن يعمل الشخص الذي يخشى الكهرباء في معملٍ للتيارات العالية أو الآلات الكهربائية الصناعيّة، أو يُمارس مهنة الطبّ من يخشى منظر الدماء أو الجروح وما شابه ، أو يذهب إلى دراسة الطيران من يُعرف عنه الخوف والرّهاب من المرتفعات ، فأن تُحبّ عملك وتختارَهُ مناسباً لك أولاً هو أساس النجاح فيه. الإجتهاد في تعلّم كلّ شيء ، ولا تكتفي بأن تقضي ثمان ساعات في العمل وأنت تمارس دورك الروتيني الذي يجلب الملل ، ويجعلك عبارة عن آلة تأخذ الأوامر وكأنّه قد تمّت برمجتك دون إعمالٍ للعقل أو تعلّم شيءٍ جديد تستفيد منه. حسن العلاقات الوظيفيّة مع زملائك وأقرانك ، وكذلك حسن التلطّف والأدب مع رؤسائك في العمل ، فليس من الأدب ولا الشجاعة أن ترفع صوتك في وجوههم أو تُسيْ الأدب معهم ، فإذا طلَمكَ أحدهم فعليكَ بالطرق القانونية التي تُعيدُ لكَ حقّك وبدون اعتداءٍ أو تجريح. احترام قانون العمل ، والالتزام بأوقات العمل حسب القانون المعمول به ، فليس الموظّف الناجح من يأتي متأخراً ويخرج مُبكّراً ، فإذا سلِمَ من رئيسه في العمل فليعلم أنّه اقتطعَ مالاً حراماً لهُ ولأهله. وجود روح المُبادرة والريادة في العمل ، وايجاد الخطط الناجحة التي تخدم الصالح الوظيفيّ العامّ ، وبذلك تكون موظّفاً نوعيّاً وناجحاً بامتياز.

إ


Leave a Reply