قوانين العمل الحر

  • 0

قوانين العمل الحر

Category : دورات

لا تكسر قواعدك أبداً

قواعد العمل و اسلوبك فيه شيئ أساسي ومهم، فهو يعبر عنك وعن مسيرتك المهنية، وكسره أو تغييره لسبب ما، أو حتى منعاً للاحراج، أو حتى بسبب اتخاذك لمبدأ “الثقة” اسلوباً بعملك ومهنتك، هو شيئ خاطئ بكل المقاي…

لا تكسر قواعدك المهنية

كعدد النماذج التي تقدمها أو عدد التعديلات ونمطك فيها أو حتى تلك الاتفاقية التي تقدمها قبل العمل، والتي تضمن حقك وحق عميلك، هي أمور أساسية وتوضح شخصيتك بالعمل قبل البدء، واستمرارك بهذا المجال قد يرتبط بها وببساطتها وشموليتها واحترافيتها الى حد كبير، لاتتعامل معها كوثيقة حكومية غير مهمة ويمكن تجاوزها أو نسفها لأصغر سبب،

لا تغيّر اسلوب عملك

لا تغيّر وقت عملك وتهدم حياتك الشخصية لتتناسب مع عميل ما أو جهة معينة، حتى اسلوبك بالتواصل والعمل أو طريقتك في ترتيب مهامك وملاحظاتك، لاتشتت نفسك وتربكها فقط لأن تلك الجهة التي تعمل معها تفضل التشتيت مثلاً، اعتمد شيئاً منطقياً مناسباً لك ولعميلك، وجربه، ثم اعتمده كقاعدة، وفضل الراحة والتركيز على أي شيئ آخر.

لا تكسر قواعدك المالية

لا تغيّر اسلوبك في تحصيل أتعابك، أو الكلفة الخاصة بالعمل مثلاً ولا تجعل المساومة قاعدتك، ولا تتجاهل دفعة العمل الأولية بحجة الثقة أو تسهيل التعامل، أو لغرض تشجيع الجهة على العمل المستمر معك، من سيعيد تجربة التعامل معك، سيعديها لجودة أعمالك وليس لتخفيض الكلفة أو لسهولة تحصيلها.

لا تنسى حقوقك واسمك

لا تقم ببيع حقوق عملك حتى لو دفع لك 10 اضعاف ماتتقاضاه، والحقوق لا تعني بالضرورة اضافة اسمك في كل مكان، بل تعني نسب العمل وجهده لك أو اضافته بمعرض أعمالك، وطبعاً أتحدث هنا بشكل خاص عن العمل الحر والمستقلين، وليس بالمبدأ الوظيفي فالأمر به مختلف بعض الشيئ، ويرجع فيه لعدة أمور أهمها الاتفاق مع الجهة، لكن وبالعودة لمبدأ العمل الحر فأنت تتقاضى ثمن خبرتك واسمك الذي صنعته خلال أعوام عملك وليس وقتك فقط.

لا تكسر قواعدك مع موظفيك ومن يعمل معك

لا تفاضل العلاقات والعاطفة أو “التعاطف” على الجودة والوقت والاتزام، لاتصنع فقاعة وهمية قد تضر بك وبالشخص نفسه، فقط حتى تشجعه مثلاً، أو تأخذ اسلوباً وهمياً بالتعامل، لايعبر عنك وعن طموحك، الانجاز والاتزام بالعمل هو القاعدة.

لماذا ؟

لأنها شخصيتك المهنية، لأنها أنت، لأن الكسر يصبح القاعدة ولأن الناس والأشخاص تعتاد، ولأنك لن ترتاح بعملك ومهنتك، ولأن المرونة تختلف عن المهنية ولأن النجاح والانجاز يرتبط بزاوية ما بالقواعد، ولأن راحتك الشخصية بما تقوم به هي الأساس لاستمرارك.

 


Leave a Reply

النشرة الاسبوعية