التحليل الاستراتيجي

  • 0

التحليل الاستراتيجي

Category : دورات

يعتمد التحليل الاستراتيجي على مجموعة من المراحل:

وهي: التحليل البيئي هو القيام بدراسة البيئتين الداخلية، والخارجية التي ترتبط بهما الشركة، لذلك يعمل التحليل الاستراتيجي على دراسة الفئات المستهدفة من المستهلكين، وتحديد طبيعة المنتجات، أو الخدمات التي يريدون الحصول عليها، وعندها يتم اتخاذ مجموعة من القرارات، ومنها:

التوقف عن إنتاج السلعة.

أو تقديم الخدمة السابقة.

والعمل على إنتاج سلعة.

أو تقديم خدمة جديدة.

وأيضاً تغيير أسلوب التسويق المتبع.

وتخصيص مجموعة من الدراسات لوضع أسلوب جديد في التسويق.الصياغة الاستراتيجية هي وضع الصيغ المناسبة، بالاعتماد على النتائج التي تم الوصول إليها في خطوة التحليل، من أجل صياغة خطط العمل، وإعداد الموظفين، والموارد المتاحة للمباشرة في التنفيذ.

التنفيذ هو التطبيق الفعلي للاستراتيجية التي سيتم الاعتماد عليها، في المرحلة القادمة في بيئة عمل الشركة، والتي تهدف إلى جعل كل المكونات الداخلية، والخارجية تتأقلم معها، حتى يسهل تنفيذ العمل المرتبط بها. التقييم هو التأكد من نجاح تنفيذ الاستراتيجيّة، وأنها تسير في المسار الصحيح، والمخصص لها، ويساهم التقييم، في تدارك أية أخطاء حدثت، والعمل على إيجاد الحلول المناسبة لها.

أدوات التحليل الاستراتيجي:

توجد مجموعة من الأدوات التي يعتمد عليها التحليل الاستراتيجي، حتى يحقق الأهداف الخاصة بالمشروع، أو النشاط الذي يعمل عليه، ومن هذه الأدوات:

التحليل الرباعي يعرف اختصاراً بالحروف الإنجليزية (SWOT)، وهي مجموعة الكلمات التالية: (القوة، والضعف، والفرص، والتهديد)، وكل هذه المكونات تؤثر على كل من البيئة الداخلية، والخارجية للمؤسسة.

القوة (Strength) هي مجموعة العناصر التي تمتلكها المؤسسة، ولها القدرة على التعامل معها، وتطبيقها، والاعتماد عليها في تحقيق الأهداف المترتبة على الأعمال التي يتم القيام بها، والتي تساعد في الوصول إلى نتائج ناجحة، مثل: الاعتماد على الخطط الاستراتيجية، في التعامل مع بيئة العمل.

الضعف (Weakness) هو مجموعة العناصر التي تؤثر على أداء المؤسسة، وتجعلها غير قادرة على القيام بالعمل بشكل جيد، وتمنعها من منافسة المؤسسات الأخرى، مثل: قلة الموارد المتاحة في المؤسسة.

الفرص (Opportunities) هي الأحداث التي من الممكن حدوثها، أو يتم توقع حدوثها في المستقبل، وتؤدي إلى نتائج إيجابية غالباً، مثل: زيادة نسبة الإيرادات التي تحققها الشركة، بعد الإعلان عن منتج، أو خدمة جديدة. التهديدات (Threats) هي العوامل التي تؤثر سلبياً على تحقيق الأهداف الخاصّة بالمؤسسة، والتي قد ينتج عنها خسارة ما، في حال عدم وجود حلول مفيدة لها، مثل: انخفاض سعر الأسهم الخاصة بالمؤسسة.

النمو المتكامل هو الاستراتيجية التي تهتم بالبحث عن فرص، أو أعمال جديدة، تتشابه طبيعتها، مع طبيعة عمل المؤسسة، وتساهم في تطورها، ويقسم النمو المتكامل إلى نوعين، وهما: التكامل للأمام: هو اعتماد المؤسسة على مرحلة جديدة في عملها، وتتوجه فيها مباشرة إلى الزبائن، عن طريق السيطرة على منتج معين، والقيام بتوزيعه بشكل حصري.

التكامل للخلف: هو اعتماد المؤسسة على مرحلة سابقة في عملها، فتعمل على تطويرها، وإضافة التعديلات المناسبة على منتج معين، من أجل زيادة نسبة المبيعات الخاصة فيه. وحدات الأعمال هي استراتيجية تعتمد على أربع وحدات ترتبط بالأعمال الخاصة بالمؤسسة، وهي:

البناء: هو قدرة المؤسسة على زيادة رأس مالها، عن طريق التوسع في السوق.

البقاء: هو قدرة المؤسسة على الاستمرارية أطول وقت ممكن، في القيام بعملها، بالاعتماد على الخطط الاستراتيجية.

الحصاد: هو تقليل الاستثمار بأكبر نسبة ممكنة، من أجل المحافظة على الأرباح التي تنتج عن تطبيق استراتيجية معينة.

التصفية: هي بيع فرع من فروع المؤسسة بناءً على ترتيبات استراتيجية، من أجل استخدام الموارد المخصصة له، في تنمية الفروع الأخرى.


Leave a Reply

النشرة الاسبوعية