البورصة

  • 0

البورصة

Category : دورات

أو سوق الأوراق الماليّة، سوق يعمل على جمع، وإصدار، وتداول الأسهم والسندات والأوراق الماليّة الأخرى، ممّا يتيح للشّركات إمكانيّة دعم رؤوس أموالها عن طريق منح المستثمرين جزء من مُلكيّتها.

تُعرف البورصة بأنّها الأسواق التي تشمل على وجود تبادلات للأوراق الماليّة ضمن منطقة أو دولة مُعيّنة، وتعتمد على وجود قيمة أو سعر للأسهم المُتداوَلة فيها.

من التعريفات الأخرى للبورصة أنّها النشاط الذي يعتمد على شراء وبيع الأسهم ضمن مُستوىً عام مُحدّد لأسعارها في كلّ يوم.

كيفيّة عمل البورصة يتمُّ تطبيق العمل في البورصة (الأوراق الماليّة) من خلال تقسيم سوقها إلى نوعين؛ هما السوق الرئيسيّة والسوق الثانويّة. تعمل السوق الرئيسيّة على بيع الأوراق الجديدة للمرة الأولى عن طريق تطبيق مجموعة من عروض الاكتتاب، وغالباً ما يحصل المُؤسّسون من المستثمرين على أغلب الأوراق الماليّة، أمّا في السوق الثانويّة تُنفِّذ كافّة العمليّات اللاحقة للتداول، ويُشارك في هذا السوق العديد من المستثمرين؛ سواءً من الأفراد أو المُؤسّسات.

عادةً ما تعمل البورصة على تحقيق التداول الخاصّ في شركات الأسهم من خلال مجموعة من عمليّات التبادل التي تجمع بين البائعين والمشترين؛ إذ تُدرَج الأسهم المُتداوَلة ضمن صفقات للتداول، ومن المُمكن العمل على تنفيذها بطريقة إلكترونيّة، وتتضمن وجود عَمَليَّتين هما شراء وبيع الأسهم وكافّة الأوراق الماليّة.

شراء الأوراق الماليّة (الأسهم) التي ترتفع أو تنخفض أسعارها، وهذه من الأسباب المُشجّعة للعديد من المستثمرين لشراء مجموعة منها في أغلب القطاعات المهنيّة، ويطلق على هذا الشيء مُسمّى التنويع، وغالباً يكون الهدف من شراء الأسهم المُتنوّعة هو الحصول على المال من خلال التعامل مع أسهم الشركات التي من المُتوقّع أنّ تُحقق أرباحاً جيّدةً، ممّا يُؤدّي إلى ارتفاع سعر أسهمها، أمّا بيع الأوراق الماليّة (الأسهم) هو عبارة عن صفقة تتمّ بين البائع والمُشتري؛ إذ عندما ينخفض سعر السهم يسعى البائعون لبيعه، كما يكون المشترين على استعداد لشرائه، وغالباً يبدأ كلّ مشترٍ بشراء الأسهم المطروحة عندما تصل إلى نقطة مُحدّدة من السعر.


Leave a Reply

النشرة الاسبوعية